فى طريق النور

كتاب وسنه بفهم سلف الامه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 حواء أكثر سعادة في سن الثلاثين ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hadwa
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 1327
تاريخ التسجيل : 28/03/2008
العمر : 39

مُساهمةموضوع: حواء أكثر سعادة في سن الثلاثين ...   الأحد أغسطس 03, 2008 8:31 pm

حواء أكثر سعادة في سن الثلاثين

نفيا للاعتقاد الشائع بأن سنوات العشرينات هي الفترة الأكثر سعادة للمرأة فقد ثبت أن نسبة سعادة المرأة وإقبالها على الحياة تزداد بعد تجاوزها سن الثلاثين! .. هذا ما أسفرت عنه ثلاث دراسات جديدة قام بها الباحثون الأميركيون.



وقال علماء النفس في دراستهم حول الصحة النسائية أن الرغبة في الاستمتاع بالحياة هي أحد الأهداف التي يحاول تحقيقها أي إنسان إلا أن هذا التطلع لا يتحول إلى واقع ملموس عند المرأة إلا بعد وصولها إلى مرحلة عمرية معينة وهي سن الثلاثين مشيرين إلى أن إقبال المرأة على الحياة يزداد بعد هذه السن عاما بعد عام إلى أن يقل عند سن الأربعين.

وكشفت تلك الدراسات عن أن رغبة المرأة في الاستمتاع بالحياة وإقبالها عليها تزداد مع تقدمها في العمر فترتفع روحها المعنوية وتتحسن حالتها النفسية أكثر من الرجل في نفس السن ثم يحدث العكس بعد سن الأربعين فتقل فرص الشعور بالسعادة بالنسبة للمرأة لأنها تدخل مرحلة سن اليأس التي تؤدي إلى الشعور بالاكتئاب بينما يبدو الرجل في هذه المرحلة من العمر أكثر سعادة.

وأوضح العلماء أن درجات حب الحياة والإحساس بالمتعة والبهجة تتساوى عند وصول كل من المرأة والرجل لسن الخمسين. وفي دراسة ثانية وجد الباحثون أن الورود ليست مجرد ديكور فقط بل تعبّر عن الحب والعاطفة حسب لونها وشكلها ورائحتها وتتمتع بمفعول قوي على مزاج المرأة ونشاطها.

وأوضح العلماء أن لرائحة الورد تأثيرا واضحا على مزاج النساء إلا أن هذا التأثير يختلف في قوته بحسب نوع الزهرة و اختلاف رائحتها فقد أثبتت إحدى الدراسات العلمية أن زهور الزنبق و النرجس البري الأصفر يساعدان على تحسين الشعور بعد يوم شاق من ضغط العمل حيث تبيّن أن مفعول رائحة هذه الأزهار افضل من الأدوية والمهدئات.

وأن لروائح الورود مفعول في تخفيف الحزن والتنفيس عن الغضب عند النساء فقد بينت إحدى الدراسات أن السيدات اللاتي تعرّضهن لرائحة زهرة الخزامى أثناء إجراء الامتحانات شعرن بهدوء أكبر واسترخاء أكثر من غيرهن لذا تنصح النساء الأكثر معاناة من ضغوطات العمل بإحاطة أنفسهن بالأزهار والورود الجميلة بهدف تحسين المزاج والأداء والإنتاجية

نصائح تساعد حواء على الاحتفاظ بشبابها بعد سن الثلاثين..

وتنقسم هذه العادات إلى خطوتين:

1 ـ الوزن: فالمعروف أن وصول الجسم إلى سن الثلاثين يبدأ في الاستقرار على شكل ووزن ميعن .. فإذا لم تهتم المرأة في السنوات التي تسبق هذه المرحلة بالمحافظة على قوامها فإنها لن تستطيع التحكم فيه بعد ذلك .. ويرى المتخصصون أن الطريقة المثلى للمحافظة على وزن معتدل في الكبر هي أن يستقر الجسم في الثلاثين على 5 كيلوجرامات أقل من الوزن المتوسط لأنه كلما تقدمت المرأة في السن بعد ذلك كلما انخفضت حركتها مما يعرضها بالتالي بزيادة الوزن .. كما تصاحب هذه المرحلة عادة بعض التغييرات التي تحدث في الجسم مثل الحمل والرضاعة التي تصاحبها عند بعض النساء زيادة ملحوظة في الوزن يصعب التخلص منها بعد ذلك.


ولا ينصح خبراء التغذية باتباع رجيم غذائي قاس للمحافظة على وزن معتدل. لأن هذه الطريقة تكون لها آثار خطيرة على المدى الطويل .. والأفضل هو اتباع عادات سلمية في الغذاء مثل التعود على تناول الطعام في أوقات محددة وساعات متقاربة بحيث لا تترك للجسم فرصة ليشعر بالجوع. لأن هذا الأسلوب يجعله يختزن السعرات الحرارية التي تدخله بطريقة أفضل وهذا يفسر الزيادة الملحوظة في الوزن حتى بالرغم من الإقلال في تناول الطعام .. وخطورة هذا الأسلوب تتلخص في أنه مع الوقت وعند العودة إلى تناول الوجبات في مواعيد منتظمة يكون الجسم قد تعود على اختزان الدهون في الفترة التي كان يشعر بالحاجة إليها مما يجعله يختزن كميات أكثر في فترات الوفرة.
وإليك الخطوات السلمية التي ينصح المتخصصون باتباعها في الغذاء:


ـ التعود على تناول الوجبات في ساعات محددة والحرص على أن تشمل هذه الوجبات كميات قليلة ولكن متنوعة بحيث تحتوي على كافة العناصر اللازمة للجسم.

ـ الإكثار من تناول المواد التي تغذي الجسم وتعطيه سرعة الإحساس بالشبع وذلك مثل الخضروات التي تأخذ مكاناً كبيراً في المعدة في حين أنها تحتوي على نسبة محددة من الشعيرات. لذلك ينصح بتناولها في وجبتي الغذاء والعشاء.

ـ البدء في تناول الطعام بطبق السلاطة الخضراء لأنها تشغل مساحة من المعدة وهي مغذية في نفس الوقت.

ـ الإقلال من تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة كبيرة من السعرات الحرارية.

ـ عدم الامتناع عن تناول الخبز والعجائن والسكريات بصفة كليلة لأنها كلها عناصر ضرورية لاحتراق الدهون الموجودة في الجسم .. كما أن لها ميزة إعطاء الإحساس بالشبع واختزان السعرات الحرارية.

ـ الإجهاد هو أكبر عدو للنساء فالمعروف ان الإفراط في العمل الجسماني والعضلي يؤدي إلى الإحساس بالجوع ولا تجدي معه المقاومة كما يمكن أن يؤدي إلى حدوث خلل في الغدد يؤدي مثلاً إلى زيادة إفراز الكوليسترول وهي مادة كيميائية تلعب دوراً كبيراً في السمنة .. لذلك فإن النصيحة المتقدمة هي أن تبدأ المرأة في سن مبكرة في تعلم أخذ قسط من الراحة من وقت لآخر.

ويقول المتخصصون أن اتباع هذا النظام ضرورة بصفة خاصة للنساء اللاتي يستقر وزنهن على وزن معين ولا يتأثر سوى بثلاثة أو أربعة كيلوجرامات أكثر أو أقل.

أما بالنسبة للاتي يزداد وزنهن بصورة أكبر فيمكن أن يرجع ذلك إلى عدة عوامل أخرى مثل وجود خلل في الغدد أو نتيجة للإفراط في تناول المهدئات أو وجود خلل في نسبة الكالسيوم والأنسولين الموجودين في الجسم.

2 ـ الجهاز العضلي: تبدأ المحافظة على الجهاز العضلي منذ الصغر عن طريق التعود على ممارسة التمرينات الرياضية بصفة منتظمة. إذ تكفي 5 دقائق يومياً لأداء تمرين أو ثلاثة للاحتفاظ بلياقة الجسم ومرونته مع التركيز بصفة خاصة على مناطق الساقين والظهر والذراعين.

فبالنسبة للساقين يقوم الجهاز العضلي بمهمة الحاجز الذي يمنع حدوث اضطرابات في العروق الدموية والتي تصيب النساء بصفة خاصة. أما الذراعان فيجب الاهتمام بهما حتى لا يصيب عضلاتهما الارتخاء. والظهر لأنه هو الذي يتحكم إلى حد كبير في المرونة العامة للجسم.

متى تأكدت من وزنك وسلامة جهازك العضلي تكونين قد وضعت الأساس السليم لمستقبل مشرق. ثم تأتي بعد ذلك عدة ملاحظات بسيطة يجب العناية بها مثل الاهتمام بالبشرة لأنها مرآة تعكس السن خاصة وأنه في هذه المرحلة من العمر تبدأ البشرة في اكتساب الصفات التي سوف تلازمها فيما بعد.. والمعروف أن للبشرة أيضاً عاداتها التي يمكن تغييرها: فالبشرة الدهنية يمكن عن طريق المداومة على استعمال بعض الكريمات الخاصة أو المنظفات الجافة أن تتحول بعد فترة إلى بشرة عادية.. كذلك الحال بالنسبة للبشرة الجافة.

والنصيحة التي يقدمها خبراء التجميل هي الحرص على تنظيف البشرة بلبن التنظيف فهو عنصر التنظيف الذي يلائم كل أنواع البشرة لأنه ينظف البشرة الجافة دون أن يزيدها جفافاً كما أنه أفضل للبشرة الدهنية من الماء والصابون.
تفادي تعريض بشرة الوجه والجسم للشمس المحرقة دون وضع كريم لحمايتها حيث أن كثرة التعرض للشمس يصيب الجلد بالشيخوخة المبكرة.


وفي النهاية اهتمي بانتقاء ملابسك وماكياجك وإكسسواراتك بطريقة تلائم سنك


يارب اكون وفقت فى شمول الموضوع
الله يسعدكم جميعا اخواتى واحبائى فى الله
لكم منى كل تقدير واحترام

_________________
من أجمل ما سمعت



كيف سيرفع عملك؟

Downloadللتحميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حواء أكثر سعادة في سن الثلاثين ...   الجمعة أغسطس 29, 2008 12:16 am

قبل الثلاثين بعد الثلاثين تستطيعين ان تكونى اكثر سعاده عند اهتمامك بمظهرك العام والخاص وكلما اهتتمتى بنفسك ستستمعين الى عبارات الاستحسان من زوجك وذويكى كونى زهره فى كل مكان ينبعث منها العبير اتركى بصمة جمال وادب وعفه والتزام ما اسعدك من امراه
طبعا وفقتى حبيبتى الغاليه ام هدوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حواء أكثر سعادة في سن الثلاثين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فى طريق النور :: بيت المسلم :: المرأه والطفل-
انتقل الى: