فى طريق النور

كتاب وسنه بفهم سلف الامه
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 قصص القرآن والحياة...1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



قصص القرآن والحياة...1 Empty
مُساهمةموضوع: قصص القرآن والحياة...1   قصص القرآن والحياة...1 Emptyالخميس أغسطس 21, 2008 2:49 am

مَنْ منّا يقرأ القرآن ويمرّ على قصصه التي تنقل حوادث حقيقية وقعت في ظروف زمانية ومكانية مختلفة من التاريخ ، ولا يستمتع بالأسلوب الرائع والشيّق لهذه القصص

لا سيّما وانّه يرى القيم والمبادئ التي تقف وراء التحولات المهمة في الحياة البشرية وعلى مرّ الزمان مجسّدة في أشخاص وفي مواقف وفي سياق الحوادث التي تنسج القصة القرآنية .

وقصص القرآن الكريم ، هذا الكتاب الهادي ، كما هي رسالة كل قصة لا تحكي فقط ما جرى في الأزمنة الغابرة

وإنّما تحاكي الحاضر والمستقبل ، عندما تخاطب أبعاداً في الانسان لا يبدّلها الزمان والمكان سوى ما يتعلق بطريقة التعبير وأنماط الحياة ...

وعند ما يحتاج أيٌّ منّا إلى موقف يتخذه في الحالات الصعبة التي تواجهه وتستدعي منه موقفاً قد يغيّر مسار حياته بالكامل ،

فإنّ القصة القرآنية تسعفه أيضاً ونجد المواقف في القصة واضحة وجلية لا لبس فيها


بل إنّها تصوّر طرفي الصراع :

الخير والشرّ ،

والعدل والظلم ،

والصلاح والفساد ،

والاستقامة والانحراف ،

و ...

وعاقبة كل موقف والظروف المحيطة به والمؤثرة فيه والناتجة عنه ،


كما تدفعك القصة القرآنية وأنت تقرأها إلى التعاطف الكامل وبشكل تلقائي مع البطل والشخصية الخيّرة

والانزعاج بالكامل من العنصر السلبي والشخصية الشريرة .

والغريب أن هذا التقابل في أنماط الشخصيات وطبيعة المواقف لا تضمّه القصة الواحدة أحياناً بل قد يتجلّى في قصص عديدة فتجد نموذجاً في هذه القصة ونموذجاً معاكساً له في تلك ويبقى عنصر المحاكاة رغم ذلك حيّاً .


وما علينا سوى أن نسمح لهذه القصص الكريمة أن تحاكي حياتنا حتى نجدها حيّة تعيش بيننا من جديد .


النموذج الأوّل



(قصة قابيل وهابيل) ـ صراع الخير والشرّ

1 ـ قوله تعالى : (واتلُ عليهم نبأ ابني آدم بالحقّ ) هو دعوة لسرد القصّة كما هي بلا تحريف ولا زيادة ولا نقصان ، أي الطلب من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يتحدّث عن الحدث كما حدث .

وهذه لفتة قرآنية في ضرورة تحرّي الدقّة في النقل لأيّة واقعة أو حدث أو قصة أو خبر ، لأ نّك لا تستطيع أن تعطي حكماً دقيقاً على ما تسمع إلاّ بعد أن تكون الوقائع بالنسبة إليك دقيقة .

2 ـ القصّة ذات مشهدين : مشهد عبادي يتحدّث عن تقريب القربان ومشهد حواري يتصاعد فيه الحدث إلى نقطة الذروة ووصول الصراع إلى نقطة القتل .

المشهد الأوّل :

ويلخّصه لنا قوله تعالى : (إذ قرّبا قرباناً فتُقبّل من أحدهما ولم يُتقبّل من الآخر ).

وكما تذكر بعض التفاسير ، فإنّ (هابيل) كان قد تقرّب بكبش سمين ،

فيما تقرّب (قابيل) بحزمة من سنابل القمح ،

أي أنّ (هابيل) قدّم أفضل ما عنده ، وقدّم أخوه أدنى ما عنده ،

ويبدو أنّ قربان كلّ منهما يدلّ على نفسيّة وشخصيّة كل منهما ،

وربّما كان بإمكان (قابيل) تقديم كبش سمين كما فعل أخوه ، لكنّه بخل وقبض يده ناسياً أ نّه يتعامل مع الله الذي يجب أن لا يبخل معه بشيء ، لأ نّه واهب ورازق كلّ شيء ، وهو ـ أي الله تعالى ـ لا يناله لا من الكبش ولا من القمح شيء .

ففي أضحيات الحج يريد الله للحاج أن يصل قربانه إلى الجياع والفقراء :
(لن ينال اللهَ لحومُها ولا دماؤها ولكن ينالهُ التقوى منكم ) . وهذا هو الشرط الأوّل في القربان (إنّما يتقبّل الله من المتّقين ) .

ولا يخفى عليك، أن علاقة التقوى ـ وهي طلب رضا الله ـ بالقربان ، علاقة تقدير لمقام الله تعالى من جهة العبد نفسه ،

وأنت تعرف من خلال تجاربك ، أنّ مَنْ يحبّ أكثر يقدّم أكثر ، إن كان بإمكانه ذلك ،

ولذا فالبخل مع الله هو بخلٌ في عطاء الله
(وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه ) وهو علامةُ الاستهانة بمقام الله عزّ وجلّ .

المشهد الثاني :

ويلخّصه قوله تعالى : (قال : لأقتلنّك ) ! (أي قول قابيل) .

ـ (قال : إنّما يتقبّل الله من المتّقين ) ، (وهو قول هابيل) الذي أضاف : (لئن بسطتَ إليَّ يدكَ لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك ، إنِّي أخاف الله ربّ العالمين ) .

هذا المشهد الحواري المقتضب يلخّص لنا هويّة الأخوين وطبيعة كلّ منهما الفكرية والنفسية .

(قابيل) : حسود ، حقود ، انفعالي ، يحكّم غريزته ، ويحاول أن ينفّس عن حسده وحقده بقتل أخيه ، وهو إلى ذلك جاهلٌ لا يعرف أنّ القبول وعدم القبول بيد الله لا بيد أخيه ، فلا ذنب لـ (هابيل) بقبول الله لقربانه وعدم قبوله لقربان أخيه . وقد يكون عالماً بذلك لكنّ حسده أعماه فلم يعد يبصر نور الحقيقة وهو ساطع .
أمّا (هابيل) فيظهر لنا : عارفاً بالله ، ومتيقناً أنّ القبول مشروط بالتقوى ، أي أن يكون العمل خالصاً لله وابتغاء مرضاته ، وهو لا يتعامل بطريقة ردّ الفعل الاستفزازية ، وإنّما يحكّم عقله ودينه في النظر إلى الأمور . فهو لمعرفته أنّ القتل عند الله شنيع لم ينسق إلى مقاتلة أخيه .

دروس القصة (أوجه المقارنة) :

هذه القصة مرشحة أن تكون بين أي أخوين أو صديقين أو إنسانين آخرين ، وما يمكن التقاطه منها ، هو :

1 ـ الإيمان ليس مجرد فكرة في الداخل ، وإنّما هو عمل في الخارج .

2 ـ (الإيمان) و (الحسد) لا يجتمعان لأ نّهما نقيضان ، فالمؤمن يتمنّى الخير للناس والحسود يريد زواله عنهم ، ولذا جاء في الحديث : «الحسد يأكل الإيمان كما تأكل النار الحطب» . فأن تكون مؤمناً يعني أن تحب للناس ما يحبّه الله لهم .

3 ـ كظم الغيظ ، وعدم الانجرار مع الانفعال بالموقف الاستفزازي ، وعدم التعامل بالمثل مع القدرة عليه ، ليس ضعفاً ولا انهزاماً ، بل يرمز إلى قوة الإرادة والتحكّم بالانفعالات الغريزية ، ودليل على قوة ورصانة الشخصية ، ووسيلة من وسائل الارتفاع والتسامي على موقف الانسياق أو تلبية نداء الانفعالات الحادّة .

4 ـ الحوار العقلاني يعني تجنّب استخدام لغة العنف واللجوء إلى القوّة طالما أنّ القضية ليست قوة في مواجهة قوة أخرى ، أو منازلة في حلبة صراع ، وإنّما هي نقاش بالعقل والحكمة الحسنة وصولاً إلى الحقيقة ، فالعنف في مثل هذه الحالات هو منطق الضعفاء الانهزاميين الذين لا يريدون الاقتناع رغم أنّ الحجّة واضحة ، كما هو منطق (قابيل) .

5 ـ موقفنا من شخصيتي القصة هو الانحياز إلى جانب الضحيّة (هابيل) لأ نّنا نؤمن ببراءته ، وسلامة نيّته ، ونبل موقفه ، وابتعاده عن إثارة غضب الله في قتل النفس المحترمة التي لا يجوز قتلها إلاّ بالحقّ .

ونعتبر موقف (قابيل) هو موقف كلّ الطغاة الذين لا يفهمون سوى منطق القوة والعنف والقتل والتصفية ، وهو منطق مرفوض لأ نّه يعبّر عن حالة حيوانية افتراسية ، ليس لها استعداد للتفاهم والحوار .

فموقف (هابيل) هو موقف الخير واللاّ عنف وإرادة السلام، وموقف (قابيل) موقف الإرهاب والفساد والترويع .



تطبيقات القصة العملية :

إنّ حالات الصراع بين (الخير والشرّ) .. بين صاحب النعمة والمحروم منها ، بين الشبان والفتيات كثيرة ، ومن ذلك :

قد ينتقم تلميذ من تلميذ آخر لأ نّه متفوّق في فصله ، ولأ نّه يحظى بتقدير واعتزاز معلّميه به ،
والحال أن لا داعي للانتقام وترتيب الأثر ،
فهذا الطالب المتفوق قد بذل جهده ، وحصل على النتيجة المميزة أو العلامات العالية ،
ولو بذل الطالب المنتقم ، أو الراغب بزوال هذه النعمة عن زميله ، جهده وجدّ لوجد ، وحصل على نتيجة مقاربة أو مماثلة أو أكبر منها .


وقد ينقم شاب من شاب آخر لأ نّه حصل أو تعرّف على فتاة طيبة من أسرة كريمة ، وقد وافق أبواها على تزويجها منه ،

وكانا قد سبقا أن رفضا طلب يد الشاب الآخر لحسابات وقناعات خاصّة بهما وبابنتهما ،

وهنا يحاول الشاب المرفوض أو المصدود أن ينفّس عن صدّه بالانتقام من الشاب المرحَّب به المقبول من تلك الأسرة .

ولو فكّر الشاب الذي يفكّر بالانتقام لرأى أنّ الشاب المقبول لا ذنب له في الأمر ،

فهو قد أتى البيتَ من بابه واستُقبل بترحاب واحترام لأ نّهم رأوا فيه المواصفات التي يطلبونها لزوج ابنتهم ،

ولم يروها في الآخر ، أو كانت لهم مبرراتهم الأخرى ،

لكنّه الحسد أو الحقد الأعمى الذي لا يدع صاحبه يرى بعيني عقله بل بعيني غريزته الهائجة ، وذاته التي يشعر أنّها انتُقصت
.


وربّما ينتقم شخص من أحد أصدقائه لأ نّه تقرّب إلى صديق آخر وجد فيه الصحبة الحسنة ، الكريمة ، الصالحة ، والمعشر اللطيف ، وابتعد عنه لأ نّه لم يره كذلك ،

فيحاول الانتقام من الشخص المقرّب الذي يعتبره مزاحماً له ، بأن يسيء إلى سمعته ، ويقول فيه قولاً جارحاً ليحمل صديقه الذي جافاه على تركه وهجرانه ،

وهو عدوان على إنسان بريء ، كما تلاحظون .

وقد تنقم فتاة من فتاة أخرى ، وربّما كانت صديقتها أو قريبتها أو زميلتها ، لنفس السبب في المثال الأسبق ،

خاصة إذا تقدّم شاب لخطبة الأولى ثمّ عدل عنها إلى الثانية ، وهي لا علم لها بالحادثة السابقة على خطبته لها ،

فتتجنّى الأولى على الثانية في تشويه صورتها في نظر الخاطب بشكل أو بآخر ،

وما ذاك إلاّ لأ نّها ترى في الفتاة الأخرى غريمتها ومنافستها ،

وربّما تظنّ ـ تحت تأثير حالة الحسد الشديد ـ أنّها سرقته منها ،

وبدلاً من أن تعاتب أو تحاسب الخاطب تعاقب الخطيبة البريئة ، كما عاقب (قابيل) (هابيل) وهو بريء .


فهذه الحالات أو التطبيقات (القابيلية) ـ نسبةً إلى قابيل ـ تصدر من نفوس أعماها الحسد ،

وسدّ الحقد منافذ تفكيرها فلا ترى إلاّ ظلمة الانتقام .


وحتى نخرج القصة من إطارها التأريخي ،

حيث أنّها وقعت في فجرالبشرية ،

لا بدّ من ملاحظة هذه التطبيقات وأمثالها ،


ولا بدّ لكلّ شاب وفتاة يقرآن أيّة قصة من قصص القرآن ،

خاصة النماذج المتقابلة ،
أن يطرحا السؤال التالي :
ـ لو كنتُ أحدهما ، فمن سأكون : قابيل أم هابيل ؟

أو أيّ الموقفين يمكن أن أتخذ ،

موقف العنف أم موقف الحوار ؟

وبذلك يمكن أن تختبر شخصيتك فيما إذا كنت تحبّ أهل الخير أو أهل الشرّ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



قصص القرآن والحياة...1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص القرآن والحياة...1   قصص القرآن والحياة...1 Emptyالخميس أغسطس 21, 2008 3:24 am

اخى الفاضل
مشكور لاسلوب طرحك لاحدى قصص القران وربطها بالواقع الحى
فالقران منهاج للحياه ومن تدبر معانى القران وعمل بكل ما جاء به انتهى عما نهى به والتزم بما امر به المولى عز وجل سننال الجنه مرتين فى الدنيا والاخره
وبخصوص قصة قابيل وهابيل اى من الشخصيتين افضل ان اكون لا اعتقد انه يوجد على وجه البسيطة من يريد ان يكون قابيل
كلنا هابيل
التقوى ......... الصفح......... الرضا .............الحب.......الايمان............الكرم
كلها صفات نتمناها
اما الحقد............ الحسد.........الظلم...............البخل.
كلها صفات ناباها
تقبلى احترامى لكل ما خطه قلمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



قصص القرآن والحياة...1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص القرآن والحياة...1   قصص القرآن والحياة...1 Emptyالخميس أغسطس 21, 2008 8:08 pm

لك مني جزيل الشكر اخي الفاضل علي مواضيعك الخصبة

والخير والشر خلقا لكي يسيرا علي منهاج واحد في الطبيعةالانسانية
وللانسان حق الارادة الكاملة في ان يكون خيرا او شريرا تبعا لاهوائه
وكل منا فيه الخير والشر
وليس هذا معناه ان الانسان الخير خير حق والانسان الشرير شرير حق
ولكن لنا حق المجاهدة التي نكسب منها الثواب العظيم لكي نبقي علي الصراط المستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



قصص القرآن والحياة...1 Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص القرآن والحياة...1   قصص القرآن والحياة...1 Emptyالجمعة أغسطس 22, 2008 5:39 am

جـزاك الله خيراَ أخى الفاضل

موضوع قيم مشكور عليه

الخير والشر موجودين والذنب والتوبه

رب ذنباَ خير من حسنه كما يقولون فالذنب يجعل الانسان دوماَ قريباَ من الله يسأله المغفرة

والعفو..كما فعل سيدنا قابيل ندم ورجع لله عز وجل وتاب من ذنبه

التائب من الذنب كما لا ذنب له

أسـأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يغفر لنا جميعاَ ذنوبنا وأن يتقبلنا عنده من الصالحين

اللهم أمين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص القرآن والحياة...1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فى طريق النور :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: دنيا ودين-
انتقل الى: